محلية

تطلعات المنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر

رقم الاعتماد:93/م.ع.ح.ع.ش.ق/م.ح.ج/م.ف.ج/19

تعتبر الجزائر من بين الدول الحديثة التي سعت للتنمية في جميع المجالات واتخذت العديد من النماذج والتجارب الاقتصادية قصد اللحاق بالركب الحضاري العالمي فمنذ الاستقلال شهد المجتمع الجزائري عدة إصلاحات شملت مختلف الميادين الاجتماعية والاقتصادية والثقافية منها. بالإضافة الى التحول من الاشتراكية الى اقتصاد السوق والذي اعتمدت فيه على تفعيل منطقها الاجتماعي واستبداله بمنطق جديد يقوم على الفعالية والعقلية الاقتصادية.

وكان هذا بالإعتماد على تصفية المؤسسات العمومية و الإقتصادية على وجه الخصوص و الذي كان إما بالغلق أو بالتنازل بالبيع، و هو الأمر الذي أحدثه تراجع أسعار المحروقات، حيث سرح الآلاف من العمال،في الوقت الذي كان فيه الآلاف من الشباب الذي بلغ سن العمل ينتظر التوظيف، وهو ما أدى إلى تفاقم البطالة التي أدت إلى العديد من الآفات الاجتماعية كالفقر، التسول …الخ ، و لكن الأمر الأخطر هو تفشي هذه الظاهرة بين اصحاب الكفاءات العلمية من خريجي التعليم العالي والكفاءات المهنية و اللذان يعتبران أمل الأمة في النهوض والخروج من التخلف، و أمام تزايد وتيرتها سعت جاهدة للحد من البطالة من خلال عدة إصلاحات و انتهجت سياسة تشغيل جديدة معتمدة آليات وأجهزة متعددة أفضل الوسائل لإنعاش الاقتصاد الوطني نظرا لسهولة تكييفها ومرونتها التي تجعلها قادرة على تحقيق التنمية الاقتصادية.

وعليه :
فإن المنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من اجل الجزائر

تحرص في كافة جهودها على تحقيق الفعالية، والارتقاء ، والاستدامة .
إن المنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر لطالما تحاول أن تركز على المساعدة في إدماج الشباب ، وهذا لأننا نستثمر كل جهودنا في ضمان أن يكتسب الشباب المهارات القيادية والتقنية والحياتية اللازمة . سواء تمثل الهدف في العثور على اول وظيفة او بدء مشروع صغير، فان كل شاب وفتاة يستحق فرصة لتحقيق طاقته الكامنة ،وهذا بالعمل على المخطط الوطني لترقية التشغيل ومحاربة البطالة لأننا نرتكز على مسعى شامل ومتناسق .

إن مبادراتنا هي بمثابة محفزات على التغيير إيمانا منا بأن الشباب هم أدوات لحل المشاكل ،وإحداث التغيير، وتولي القيادة .
ففي مجال الخبرة التقنية والتشغيلية تعمل المنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر على وضع مخطط حافل للتعاون مع مؤسسات كبيرة الحجم وأخرى محدودة لتصميم برامج فعالة لتنمية القوة العاملة ،وتشجيع كافة أشكال النشاطات والتدابير الرامية إلى ترقية الشباب لاسيما عبر برامج التكوين.

كما أننا نسعى إلى تحالفات متعددة الأطراف بعقد شراكات مع الشركات وجهات حكومية ومؤسسات مجتمع مدني وهذا من أجل توسعة جهود تنمية الشباب وإضفاء طابع الاستدامة عليها.

فالقيادة الفكرية للمنظمة تشارك بآرائها وهذا من خلال إصداراتها البحثية وملتقياتها الفكرية ودراسة الحالات من أجل أن تكون موضع الثقة في مجال توظيف الشباب ، ومحاربة هجرة الكفاءات الجزائرية فهاته الظاهرة يجب الانتباه لها والاهتمام بها حيث أننا نسعى إلى توضيح العلاقة بين الهجرة والتنمية وهذا من خلال البحث في الأسباب والآثار السلبية لذلك ،ومساعدة الجمهورية الجديدة في محاربة العوامل الطاردة التي تميز البيئة الداخلية الضاغطة على الكفاءات والدافعة إلى خروجها، والبيئة الخارجية الجاذبة والمشجعة على الهجرة إليها.

السيد: مغتات بن ذهيبة / عضو مكتب وطني مكلف بالتشغيل والتوجيه.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى