الوطن

بيان

بيـان

تخليدا للذكرى الستين(60) لشهداء مجازر 17 أكتوبر 1961 في باريس، التي راح ضحيتها المئات من أجدادنا، فضلا عن المفقودين الذين كانوا في مظاهرات سلمية، يطالبون باستقلال الجزائر، تحي المنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر، هذه الذكرى الأليمة، التي كتبت بدماء شهدائنا الأبرار.

لاشك أن يوم 17 أكتوبر 1961 أحد أهم المحطات التاريخية إبان الثورة الجزائرية، وواحدة من أبشع صور الجرائم الفرنسية الهمجية والإنتهاكات الحقوقية الصارخة ضد شعب أعزل، هذه الجرائم تبقى وصمة عار على جبين مستدمر، لطالما تغنى بقيم حقوق الإنسان والديمقراطية، هي ذكرى سيقرؤها ويستذكرها الجزائريون، جيلا بعد جيل، عبر ترسيخ ثقافة الحفاظ على الذاكرة، والدفاع عنها واجب كل جزائري وجزائرية.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وتحيا الجزائر

عاشت الجزائر حرة مستقلة

المستشار الاعلامي لرئيس المنظمة

السيد طارق اسماعیل بوصلاح

 

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى