المنظمة الوطنية

بيان إعلامي للمنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر

إن ما تعيشه بلادنا اليوم على غرار كل دول العالم، جراء الوضعية الحالية الناجمة عن جائحة “كوفيد-19” ، كان لزاما على الفاعلين في المجتمع التوحد لخدمة هذا الوطن العزيز، الذي ضحى من أجله النساء والرجال بدمائهم وأموالهم، ولعل أبرز تحدي يواجهنا الآن هو بناء الدولة التي يتمناها الشعب الجزائري الذي خلق حراك 22 فيفري، وأسقط حكم عصابة أتت على الأخضر واليابس، ولن يتأتى هذا البناء إلا بدستور يحكم حياة المواطن ويؤسس لدولة مؤسسات أكثر قوة وفعالية، وفي هذا الإطار تلقت المنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر، نسخة من المشروع التمهيدي لتعديل الدستور من طرف رئاسة الجمهورية بتاريخ 12-05-2020 وبعد مشاورات مع أعضاء الهيئة التنفيذية، تم تشكيل لجان ولائية مؤقتة لمناقشة وإثراء مسودة المشروع التمهيدي لتعديل الدستور، يترأسها وجوبا رؤساء مكاتبنا الولائية ويشارك فيها مناضلينا وجميع الكفاءات العلمية والمهنية باستخدام التقنيات الحديثة، وبفتح المجال أمام شتى وسائل الإعلام، لذلك نحن كمنظمة فاعلة في الميدان نرى أن هذه فرصة ثمينة ندعو من خلالها جميع الكفاءات الوطنية، داخل وخارج الوطن للمشاركة في مناقشة وإثراء المشروع التمهيدي لتعديل الدستور، وفي الأخير لا ننسى أن نوجه التحية والتقدير لمناضلينا الكرام عبر كامل التراب الوطني لإسهاماتهم في مواجهة جائحة كورونا، راجين من العلي القدير أن يرفع عنا هذا البلاء العظيم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق